شؤون إسرائيلية

تعلم اللغة العبرية: الدرس الأول- توطئة

اللغة العبرية:لغة سامية قديمة من مجموعة اللغات السامية الشمالية الغربية من الفرع الكنعاني، تنتمي إلى مجموعة اللغات الآسيوية الأفريقية.

والعبرية لغتين هما عبرية التوراة ( مسوراتيت : التقليدية ) والعبرية الحديثة ( موديرني) ويضيف بعض علماء اللغات ( الييدش ) إلى العائلة العبرية و( الييدش ) هي لهجة عبرية ممزوجة بالكثير من اللغة الألمانية كان يهود بولندا في القرن الثامن عشر والتاسع عشر يتحدثون بها، إلا أنها لغة تكاد تكون منقرضة اليوم، أما معظم يهود “إسرائيل” والبالغ عددهم 7 ملايين يهودي يتحدثون اللغة العبرية الحديثة التي دخلتها كلمات كثيرة من الإنجليزية والروسية بالإضافة إلى أصولها العربية السامية لتنشأ لغة هجينة تفتقر للمرونة والجمالية.

                                      العبرية والعربية

الدارس للغة العبرية يلاحظ مدي التشابه الشديد بين العبرية والعربية فأحرف اللغة العبرية جميعاً تنطق بنفس مخارج الحروف العربية عدا حرف واحد، واتجاه الكتابة في العبرية هو ذاته في العربية وكذلك يصل التشابه بين البنى اللغوية في اللغتين من حيث المعاني والمباني وتركيب الكلمات، بل وحتى لفظها يصل إلى 62 %، هذه النسبة دفعت علماء اللغات بالقول إن العبرية هي لهجة سامية عربية قديمة انفصلت في مرحلة معينة عن اللغة العربية وأصبحت لغة مستقلة، ولأجل هذه التقارب يفاجئ الكثير من الناس حين يعرف أنه يستطيع تعلم العبرية قراءة وكتابة خلال مدة لا تتجاوز 4-6 ساعات نظراً للتقارب الشديد بين اللغتين، وهنا نقف عند الجزئية الأولى وهي أحرف اللغة العبرية.

الوسوم
اظهر المزيد

yahya daabes

Yahya Daabes مدون وناشط شبابي فلسطيني من غزة هاوي التصوير والتصميم والمونتاج خبير إنترنت مواقع إلكترونية مهتم بالسياسة !

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: