مؤسس “فيسبوك” يعترف بتسريب بيانات ملايين المستخدمين لصالح حملة ترامب

img

أعلن مؤسس موقع “فيسبوك” مارك زوكربيرغ تحمّله المسؤولية الكاملة في استغلال شركة “كامبريدج أناليتيكا” لبيانات الملايين من مستخدمي الشبكة الاجتماعية في حملة ترامب الرئاسية.

وفي جلسة استماع أمام لجنتي القضاء والتجارة في مجلس الشيوخ الأميركي وصف زوكربيرغ ما حصل “بالخطأ الكبير”، مقدماً اعتذاره عن تقصير في تحمله المسؤولية وشركة Cambridge Analytica التي استعانت حملة دونالد ترامب الانتخابية بخدماتها متهمة بالحصول على بيانات شخصية لخمسين مليون مستخدم لـ”فيسبوك” بطريقة غير قانونية، وذلك بغية وضع برمجية لتحليل ميول سياسية للناخبين، والاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأكد زوكربيرغ أمام لجنتي القضاء والتجارة في مجلس الشيوخ الأميركي “لم نر بشكل موسع بما فيه الكفاية مسؤوليتنا، وكان هذا خطأ كبيراً.. أعتذر”.

وفي تصريحات مكتوبة نشرتها لجنة الطاقة والتجارة بمجلس النواب الإثنين الماضي، قال زوكربيرغ “لم تكن لدينا نظرة فاحصة لمسؤوليتنا وكان ذلك خطأ كبيراً”، مضيفاً “كان ذلك خطأي.. أنا آسف”.

وأعلن موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” الأسبوع الماضي عن إعدادات جديدة لحماية الخصوصية وأنه سيبلغ الـ87 مليون مستخدم الذين تأثروا بسرقة البيانات.

يذكر أن فيسبوك خسر قيمة كبيرة من أسهمه في البورصة بعد الكشف عن أن شركة “كامبريدج أناليتيكا” المتخصصة في الاستشارات استحوذت على بيانات ملايين المستخدمين لأهداف سياسية.

الكاتب yahya daabes

yahya daabes

مواضيع متعلقة

اترك رد

Pin It on Pinterest

%d مدونون معجبون بهذه: